خمسون عاماً من فلافل ابو عمر 



  عمان – عندما تمر في الشوارع الخلفية لمنطقة جبل عمان وعلى مسافة قصيرة من شارع الرينبو، تقف أمام مطعم راسخ الذي يعود بنا الى ذاكرة العصر الذهبي للعاصمة. صالح دولت (المعروف أيضاً باسم أبو عمر) سافر من مسقط رأسه يافا إلى رام الله في فلسطين عام 1948 ثم توجه الى مدينة عمان بحثاً عن فرص أفضل.
ففي سن الثانية عشر عمل أبو عمر في المطعم وأراد مواصلة مهنته الحرفية وتوسيع رأس ماله في العاصمة مقارنة مع الاسواق المحلية الكبيرة في المنطقة.
ففي عام 1960 ، كان جبل عمان منطقة غير مكتظة بالسكان. لكنها استضافت العديد من المدارس مثل مدرسة المطران والمدرسة الأهلية. فالسيد دولت وابنائه اقاموا مطعم سمي ب “أبو عمر” فموقعه على بعد مئات الامتار من تلك المدارس ، مما جعل مطعمه المكان الاول للفلافل في المنطقة (وفقا ً لشهادة رابطة سكان جبل عمان).
“لقد شاهدنا جميع المدارس والأطفال في الحي لذلك قررنا بان الموقع مهم لاقامة مطعم” على قول عدنان دولت (ابن أبو عمر).

 كل يوم عند شروق الشمس ، أسرة أبو عمر تشعل الزيت حينها يتوقف العديد من القياديين والفنانين ورجال الأعمال لتناول الشاي الحلو والمتبل والفلافل مرشوش عليه بهار السماق في طريقهم نحوالمدرسة.

تلك الأسرة قطنت في جبل عمان منذ افتتاح المطعم نحو 50 عاما ، لقد ادعى الكثيرون بان الاسرة عززت من علاقتها مع جيران المنطقة من خلال التزامهم بحرفتهم التي اطفت بكونهم الافضل في عمل الحمص والفلافل في البلاد.
“نحن نعمل كل شيء بأيدينا ؛ أنا متأكد بان فلافل ابو عمر البلدي أفضل من أي عمل شخص آخر. فجودة وجباتنا تنعكس على سمعتنا فنحن مصممون على الحفاظ على اسم عائلتنا “، على قول عدنان لمجلة جوردان تايمز.

على الرغم من أن سمعة المطعم والوجبات ظلت باقية على حالها لنصف قرن فلقد شهد المطعم الكثير من التغييرات. في الأيام الأولى ، كانت الاسرة تدفع 4 دنانير للإيجار الشهري. لكن مع مرور الوقت ، ارتقع ايجار طابق أبو عمر الى اكثر من النصف 60 دينار في الشهر.

عندما فتح المحل عام 1960 ، 25 فلس كانت كافية لشراء ما يكفي من طبق الحمص المغموس بزيت الزيتون الطازج ، في حين الفلس الواحد كافيا لشراء خمسة فلافل جديدة من المقلاة. الآن مع غلاء الأسعار ارتفع سعر طبق الحمص الى دينار واحد بينما سعر ساندويشة الفلافل ارتفع الى 350 فلسا.

فعلى مدى حقبة من الزمن شهد مطعم ابو عمر انحسارا في تدفق اعماله اهمها بسبب هجرة الكثير من العائلات والشركات الى الضواحي الغربية للعاصمة في عام 1980 و 1990 مما ادى الى تراجع الكثير من الزبائن الوافدين الى مطعم ابو عمر.

المطعم أيضا لم يستفد من الاحياء الأخير لشارع الرينبو ، فأصحاب ملاك المنطقة قالوا “ ان العديد من رواد المقهى في جبل عمان لا يكون عندهم الرغبة في استكشاف فحوة الماضي لشارع البحتري الواقع عند مطعم أبو عمر”.
وقد غاب ابو عمر الذي يناهز 90 عاما عن المطعم بسبب التهاب حاد في مفاصل ركبته فهوغير قادرعلى تحويل الحمص والفلافل ذات القوالب الرقيقة التي كانت صنعته لقرابة ثمانية عقود .
اعتبارا من هذا العام ، تم ادارة هذه الحرفة من قبل عدنان وحفيد ابو عمر محمد وذلك للحفاظ على احياء شركة العائلة.
بدون أي رأس المال المالي ، واضطر ابو عمر واولاده لمشاهدة الفلافل أخرى تقف في وضع الأسماء التجارية الكبيرة ، التي لها فروع في شتى أنحاء العاصمة والمملكة.

غير قادر على امتياز مثل منافسيها ، وأبقى أبو عمر سحر جذاب جبل عمان ، تخدم ما يصل الحمص والفلافل وفقا لصفات الأسرة للعملاء نفسه على مدى عقود.

وأشار عدنان أن اهالي جبل عمان السابقون الذين يعيشون في الخارج غالبا يرتدون الى المنطقة كنقطة توقف وذلك لطلب الفلافل لتذكرهم في طفولتهم السابقة التي لا يزال يموج بها أكثر من 1،000 شذرات ذهبية في اليوم.

واضاف “انهم يرغبون في اخذ أطفالهم الى البيئة التي نشأوا فيها. بينما في معظم أحياء لا تعرف جيرانك ، فنحن لا نزال أسرة واحدة كبيرة في جبل عمان ، “على حد قوله.

مهما تغيرت عمان على مر السنين ، سيبقى الناس دائما في جو عائلي مريح ومع وجبة هنيئة في انتظارهم عند أبو عمر.

Advertisements

About BentRamallah

Writing is part of my resistance, Palestinian-Jordanian, working in humanitarian aid, refugee, social policy and protection. I love to cook, dance, hike, teach and practice yoga, and rescue animals.
This entry was posted in Uncategorized. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s